بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

544: كيف للمرأة المنتظرة ان تقيم العدالة على نفسها ومن ثم قيامها بمشروع العدالة المجتمعي في خط الانتظار؟

1960طباعة الموضوع 2016-04-07


نور من بضعة المصطفى: منتظرات2 عبر برنامج التلكرام (009647729680233)

كيف للمرأة ان تتمالك مشاعرها وعواطفها اتجاه جميع امور حياتها التي يجب ان تتحلى بها بوظيفتي العقل والقلب معا والنظرة المتكاملة للأمور، ولما هو ابعد وأعمق. خصوصا تلك المرأة المنتظرة التي تود ان تكون صاحبة مسؤولية ومشروع عدالة تقيمه على نفسها اولا، ومن ثم مع الاخرين للإدارة اي مشروع ناجح في خط الانتظار.
انيرونا زادكم الله قربا اليه ولوليه المفدى صاحب العصر والزمان عج.

الجواب:
في جوابي السابق اشرت الى ان اصل المطلوب من المنتظر هو العمل بأوامر الله تعالى واجتناب نواهيه وذلك عبر الولاء لأهل بيت العصمة والطهارة صلوات الله عليهم والبراءة من اعداهم والتعلق بالإمام المنتظر روحي له الفدا لأنه هو من ننتظره وفي كل ذلك تجري هذه الامور بطريقة يتم التعامل اليومي فيها مع المشاعر والاحاسيس في اطار من عملية الضبط والتطويع لهذه المشاعر كي تكون طوع منهج الانتظار وميزة مدرسة اهل البيت عليهم السلام انها لم تكتف بإصدار الاوامر والنواهي بطريقة اشبه بالجامدة والجافة كما نلاحظها في المدارس المخالفة والتي تؤدي في الغالب الى كبت محتقن للعاطفة، وانما جاءت هذه الاوامر والنواهي ميسرة وسط زخم عاطفي يروي احاسيس الانسان وينمي مشاعره باتجاه بدائل لا تسمح له بالكبت العاطفي وانما تسمح له بالرواء العاطفي السليم وذلك عبر منظومة البلاء والبراءة ولم تكتف بالجانب العاطفي والجانب التشريعي وانما وضعت تجسيدا اجتماعيا كقدوة وكقائد للإنسان المنتظر وهذا القدوة هو جمال لا يوصف في كل الاتجاهات وهذا القائد هو رؤوف رحيم ودود ولكنه يراقب ايضا وتعرض عليه الاعمال في كل ليلة جمعة وفي بعض الروايات في كل اثنين وخميس وفي بعضها في يوم الجمعة والغرض ان الرقابة مستمرة في كل الاسبوع فان اصاب المنتظر ظلم او ناله حيف فان القائد يرى ويطلع وهذا له ابلغ الاثر في ادامة الصبر والتصابر وان اقترف معصية فان الولاء يدفعه للخجل والاسراع للتوبة والاستغفار وقد تم تزويد هذا النظام بنظام لتوليد الزخم وادامة الطاقة بشكل فريد جدا اذ وضعت ماسي اهل البيت عليهم السلام وظلاماتهم والثأر من قاتليهم والبراءة من اعطائهم لتشحذ همم الموالين لهم في كل ذكرياتهم باتجاه الانتظام السلوكي والتهذيب العاطفي فيما وضع الامام المنتظر روحي فداه كموضع في المستقبل ليشحذ همم السائرين وامالهم بان اليوم الموعود ات لا محالة فهذا يشده اليه وتلك الظلامات تدفع به وما بين الدفع الى الامام والشد من الامام الى الامام ما اسرع اللحاق والالتقاء.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
9 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :4450
عدد زوار الموقع الكلي: 15217246
كلمات مضيئة
اللهم العن قتلة فاطمة الزهراء صلواتك عليها من الأولين والآخرين وألحق بهم كل من رضى بفعالهم ولم يتبرأ منهم، وأشرك معهم كل من أنكر ظلامتها واستخف بحرمتها لعنا يهون عنده لعنك لعاد وثمود والمؤتفكات اللهم اجل لنا يداً في الثأر لفاطمة الزهراء ونصيباً في الذود عنها وكرامة في الإنتقام لها، وأحظنا بمقام المشفعين بفاطمة صلواتك عليها وعلى أبيها وبعلها وبنيها والسر المستودع فيها