بسم الله الرحمن الرحيم

سماحة الشيخ جلال الدين الصغير

1062: ما هو راي سماحتكم في كتاب الملاحم والفتن لابن طاووس؟

3471طباعة الموضوع 2017-02-26


يا صاحب الزمان ادركنا: مجموعة منتظرات4 عبر برنامج التلكرام (009647729680233)

هل يمكن الاعتماد على كتاب الملاحم والفتن باعتباره مصدراً موثوقاً؟

الجواب: الملاحم والفتن وإن كان مؤلفه هو أحد أقطاب العلم عندنا، وهو جمال العارفين السيد علي بن موسى بن جعفر الملقب بابن طاووس أعلى الله مقامه، ويكفي للإشادة بمقامه العلمي أن نعرف بأنّه أستاذ العلامة الحلي قدس الله سره ومن سواه من أعلام عصره، غير أنّ الغالبية المطلقة لما حواه الكتاب وجلّه الأعظم هو حديث العامة ومأخوذ منهم، ونوّه في غير موضع من كتابه بأنه مجرد ناقل للخبر عن العامة ولا يتحمّل مسؤولية ما رووا، وإنما مسؤوليته تقع عليهم، ولذلك تجده في نهاية نقله عن كتاب الفتن لنُعيم بن حمّاد يقول: فمن وقف على شيء مما ذكرناه ورآه يخالف الحق الذي كنا رويناه أو عرفناه، فالدرك علن من رواه، ونحن بريؤون من الملامة في الدنيا ويوم القيامة، فإننا قصدنا كشف ما أشار إليه، فإنّ المصنف نعيم بن حماد ما هو من رجال شيعة أهل بيت النبي صلوات الله عليه وآله. (1).

وكتب في مفتتح نقله عن كتاب الفتن للسليلي الحسائي ما نصّه: ودرك ما تضمنته على الرواة، وأنا بريء من خطره، لأنني أحكي ما أجده بلفظه ومعناه. (2)

كما أنّه كتب في آخر ما نقله عن كتاب الفتن لأبي يحيى زكريا البزاز النيسابوري ما نصّه: وهذا آخر ما علقناه من الثلاث المجلدات في الفتن وما يتجدد من المحن والإحن، فكل ما صدق فيها الخبر والعيان الأثر، فهو من آيات الله جلّ جلاله الباهرة ومعجزات رسوله صلوات الله عليه واله المتظاهرة، وتعظيماً لعترته الطاهرة، وزيادة في دلائل سعادة الدار الآخرة، وما ظهر أن الخبر خلاف ما تضمّنه معناه فيكون الدرك على من ابتدأ الغلط فيما رواه، إن كان تعمّد فعليه درك الاعتماد، وخشية خطر يوم المعاد لدى المطلع على أسرار العباد، وإن كان عن غير عمد منه فعسى الله جلّ جلاله أن يعفو عنه، فمن وقف على شيء مما ذكرنا، فليعلم أننا قصدنا كشف ما رأيناه، ولا درك علينا فيما علقناه (3).

الكتاب في محتواه العام عبارة عن نقل روايات عامية غالبيتها العظمى متعلقة بالإمام المنتظر أرواحنا فداه، وقد ركّز السيد ابن طاووس على النقل من كتاب الفتن لنُعيم بن حماد وهو من مشايخ الرواية عند العامة ومن علماء القرن الثالث، ولعل نصف الكتاب يعود إليه، ومن بعده نقل عن كتاب أبي صالح السليلي الحسائي وهو من علماء القرن الرابع، وبمقدار أقل من كتاب الفتن لأبي يحيى زكريا بن يحيى البزاز النيسابوري وهو من أعلام القرن الثالث، أما البقية فهو نقل متناثر من مراجع متعددة غالبيتها عامية، وقليل جداً منها تعود إلينا، ولكن المتميّز أن ما نقله من المصادر الشيعية لم يصل إلى عصرنا رغم أن أربعة منها على الأقل تعتبر من الأصول الروائية.

ولذلك لا يعدّ الكتاب من المصادر الروائية التي يعتدّ بها فضلاً أن يكون مرجعاً، بل هو كما أسلفنا يمثل نقلاً من النسخ التي توافرت لديه من كتب العامة، وأحسب أن السيد بن طاووس نهج نفس الطريقة التي اعتمدها في بعض كتبه في النقل عن مصادر العامة لغرض نصرة المذهب وذلك بالنظر إلى أنّ هذه الكتب نقلت روايات متعلقة بأئمة الهدى سلام الله عليهم بطرق عامّية، وهذا الأمر كان مهماً في حينه لندرة الكتب ولقلّة النسخ ولكثرة ما يطرأ على الكتب من تلف وتضييع.

بطبيعة الحال لا أقلل من جهد السيد الجليل، وإنّما كلامي منصبّ على طبيعة ما نقله في كتبه وقيمته الروائية وفق منهج أهل الهدى.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

(1)  الملاحم والفتن: 102.

(2)  الملاحم والفتن: 104.

(3)  الملاحم والفتن: 181.

التعليقات
الحقول المعلمة بلون الخلفية هذه ضرورية
مواضيع مختارة
twitter
الأكثر قراءة
آخر الاضافات
آخر التعليقات
facebook
زوار الموقع
18 زائر متواجد حاليا
اكثر عدد في نفس اللحظة : 123 في : 14-5-2013 في تمام الساعة : 22:42
عدد زوار الموقع لهذا اليوم :2548
عدد زوار الموقع الكلي: 14458453
كلمات مضيئة
الامام الباقر عليه السلام: أما ترضون أن عدوكم يقتل بعضهم بعضا وأنتم آمنون في بيوتكم